الأمراض والعلاجات علاج الحول

الحول لدى اﻷطفال

ما هو حول الأطفال ؟

الحول هو عيب بصري يتمثل في فقدان توازي العينين، بحيث تنظر كل عين إلى جهة مخالفة.

أحيانا، تكون إحدى العينين مسيطرة في حين تنحرف الأخرى، كما يمكن أن يكون هناك تناوب بين العينين، بمعنى أن يتم النظر تارة بالعين اليمنى (مع انحراف اليسرى) وتارة أخرى بالعين اليسرى (مع انحراف اليمنى).

يوجد أنواع مختلفة من الحول. لكل منها خاصياتها السريرية، وسن بدء محددة، وتطور معين وعلاج خاص.

تبدأ بعض حالات الحول قبل سن 6 أشهر (الحول الخلقي)، والبعض الآخر بعد مرور سنوات وكذلك عند الكبر.

ما هي أسبابها ؟

يمكن للعديد من الأسباب التأثير على ظهور الحول. من بين العوامل المتصلة بطب العيون، يتم القيام أولا بدراسة ارتباطه بعيب انكساري مثل قصر النظر.

يتم التحكم في نسق العينين على مستوى الدماغ، لذلك فإن حالات “إجهاد” الجهاز العصبي المركزي يمكن أن تتسبب في الحول: حالة حمى خطيرة، أو مرض أو كذلك التوتر الذي يعانيه الأطفال عادة عند تغيير المدرسة أو في حالة انفصال الأبوين وغيرها.

كيف يمكن الوقاية منها ؟

لا يمكن الوقاية من الحول، ولكن يمكن تشخيصه مبكرا.

عادة ما يتفطن الأبوان أولا إلى انحراف العين.

ويظهر الحول في العديد من الأحيان بشكل متقطع، ليكون أكثر تكرارا في حالات التعب أو الوهن: حمى، نوم، إلخ.

الأعراض ؟

أخطر نتيجة للحول هي الغمش أو العين الكسولة.

ويحدث لأنه لتجنب الرؤية المزدوجة، يقوم ذهن الطفل بإبطال الرؤية عن إحدى العينين، وتصبح العين التي تستخدم قليلا بذلك “كسولة”.

وكنتيجة أخرى للحول نجد فقدان الرؤية المجهرية، بمعنى القدرة على الرؤية المجسمة، وحساب المسافات والرؤية ثلاثية الأبعاد.

وبالإضافة إلى ما هو فيزيولوجي بحت، تجدر الإشارة إلى الجانب الجمالي والنفسي الذي تمثله المعاناة من عين منحرفة بالنسبة للأطفال.

العلاجات ؟

يجب على الطبيب القيام بمراجعة كاملة للعين لتقدير درجة الانحراف وحركة العين والانكسار وقاع العين.

في حالة وجود عيب انكساري منذ البدء، يجب معالجته عبر استعمال نظارات أو عدسات لاصقة. عامة، يقوم تصحيح النظر لوحده بمعالجة الحول.

في حالة الغمش، يمكن تحسين العين المصابة بتغطية العين السليمة برقعة.

العملية الجراحية ضرورية فقط في حالة تواصل انحراف العين بعد تصحيح العيوب البصرية والغمش.

في جراحة الحول، يتم التدخل على مستوى العضلات المحركة للعين و هي المسؤولة على تحريك مقلة العين. وتتمثل العملية في تقوية أو إضعاف العضلات المسؤولة عن انحراف العين.

ونظرا لسن المرضى، يتم القيام بالعملية تحت التخدير العام وفي العيادة الخارجية، حيث يستطيع المريض العودة إلى منزله بعد انتهاء العملية.

الحول عند الكبار

ما هو حول الكبار ؟

الحول هو عيب بصري يتمثل في فقدان توازي العينين، بحيث تنظر كل عين إلى جهة مخالفة. ويمكن أن يحدث لدى الكهول كنتيجة لحول أطفال أو كعرض جانبي لأمراض أخرى مثل:

· شلل الأعصاب القحفية.

· أمراض الغدة الدرقية.

· إصابات محجر العين.

· كنتيجة لعمليات جراحية أخرى على العين.

· أمراض عصبية (مثل الوهن العضلي الوبيل).

· الحول الحسي (يحدث عند فقدان إحدى العينين للبصر أو عندما يكون بصرها ضعيفا

الأعراض ؟

تختلف الأعراض حسب العامل المسبب للحول. عامة، تكون الجراحة ممكنة في كل حالات الحول.

* حول ناتج منذ الطفولة

يمكن إجراء عملية جراحية على الحول الذي يظهر في مرحلة الطفولة في أي وقت. ولا يتسبب هذا النوع من الحول في الرؤية المزدوجة، إلا أن المرضى الذين يعانون منه عادة ما يحسون بـ:

* تعب النظر.

* مشاكل عند ﺇقامة علاقات مع الآخرين أو مشاكل تقدير الذات.

لهذه الأسباب، تعتبر جراحة الحول كجراحة ترميمية تمكن من إصلاح انحراف العين، بإعادة العينين إلى موضعهما الصحيح. وبعد العملية الجراحية، عادة ما يحس المرضى بالرضا ويعيشون تحسنا ملحوظا على المستوى الاجتماعي.

* حول مكتسب خلال الكبر أو ناتج عن أمراض أخرى

في حالة ظهور الحول عند الكبر، يعاني المريض من الرؤية المزدوجة. ويتمثل العلاج في إجراء عملية جراحية لإصلاح انحراف العين الناجم عن الحول و الرؤية المزدوجة. في حالات أخرى، تتم معالجة الرؤية المزدوجة عبر وصف موشورات

العلاجات ؟

اختبارات مسبقة

· فحص عين كامل مع أخصائي الحول لتقييم درجة الانحراف ونوع الحول. كما يقوم طبيب العيون باستبعاد وجود أمراض أخرى أو عيوب انكسارية مرتبطة بالحول.

· في بعض الحالات، يتم طلب الاختبارات التالية لتقييم المرض:

o اختبار حركة العين

o اختبار “هيس لنكاستير”

o تقييم الالتواء

خلال العملية الجراحية

يمكن إجراء العملية بالتخدير الموضعي (قطرات) ومسكن أو بالتخدير العام، وفق حاجيات كل مريض. تتم العملية الجراحية في العيادة الخارجية لتمكين المريض من العودة إلى منزله بعد العملية.

خلال العملية الجراحية، يعالج الجراح عضلات تحرك العين ويضعها في موضع يمكن من تصحيح الانحراف. كما يتم اعتبار هذا النوع من العمليات كعملية خارج العين لأن على الجراح العمل على مستوى مقلة العين، مما يساعد على تقليص مخاطر حدوث مضاعفات بعد العملية، مثل التهابات العين أو فقدان البصر.

بعد العملية الجراحية

· بعد العملية الجراحية، يكون التحسن فوريا مع أن النتائج النهائية تظهر بعد مرور شهر.

· يوصى أحيانا باستعمال موشور بعد العملية الجراحية.

· يقوم طبيب العيون بوصف علاج من قطرات العين يجب اتباعه خلال الأسابيع الأولى.

· بعد العملية الجراحية، يقوم طبيب العيون بفحص لتقدير حالة المريض بعد الإجراء.

· لا تستوجب الجراحة فترة راحة معينة ويمكن للمريض اتباع حياة عادية بعد بضعة أيام من العملية. مع ذلك، لا ينصح المرضى الذين خضعوا إلى هذه العملية بالاستحمام في المسبح أو في البحر خلال الأسابيع الأولى الموالية للعملية الجراحية. كما يمكن لبعض المرضى أن يحسوا بوجود جسم غريب أو باحمرار في العين. تختفي هذه الأعراض أيضا بعد بضع أسابيع.

في جراحة الحول، يتم التدخل على مستوى العضلات المحركة للعين و هي المسؤولة على تحريك مقلة العين. وتتمثل العملية في تقوية أو إضعاف العضلات المسؤولة عن انحراف العين.

ونظرا لسن المرضى، يتم القيام بالعملية تحت التخدير العام وفي العيادة الخارجية، حيث يستطيع المريض العودة إلى منزله بعد انتهاء العملية.

الرؤية المزدوجة

ما هي الرؤية المزدوجة ؟

تعد الرؤية المزدوجة تغييرًا في الرؤية. ومشكلة الرؤية الوزدوجة هي مشاهدة صورتين لذات الشيئ في نفس الوقت. قد يمكن أن يكون أفقيًا أو رأسيًا أو مائلًا ، وفقًا للمكان الذي تظهر فيه الصورة المزدوجة (إلى جانب, فوق أو مائلة الى شيء ما).

لماذا تحدث؟

هناك عدة أنواع من الحول يمكن أن تسبب رؤية مزدوجة:

• شلل الأعصاب الحركية

• الحول الذي يظهر بعد جراحة العين

• الصدمة المدارية

• أمراض الغدة الدرقية

• بعض الحول في الطفولة التي تستمر حتى سن البلوغ

• الحول عند المريض الذي يعاني من قصر النظر

• الأمراض العصبية (مثل الوهن العضلي).

كيف يتم تشخيصها ؟

من أجل تقييم درجة انحراف العين والخصائص المحددة لعلم الأمراض لتوجيه العلاج اللاحق ، يقوم أخصائي الحول بإجراء فحص عيون شامل وقد يتطلب اختبارات محددة.

أثناء الزيارة ، يستبعد أخصائي العيون وجود أمراض أخرى في العين أو عيوب انكسارية مرتبطة بالحول

الأعراض ؟

في بعض الأحيان ، يميل المرضى الذين يعانون من إزدجاوية الرؤية رؤوسهم لمحاولة تعويضها عن ذلك أو لتبدو الرؤية أفضل, وقد يصابون في نهاية بالفقرات العنقية المزمنة.

بشكل عام ، تحدث الرؤية المزدوجة بسبب الحول أو اضطراب حركي العين. في هذه الحالات ، تكون الرؤية ثنائية العينين (تختفي عندما نغطي إحدى عيون المريض) ويمكن أن تكون:

مستمرة :رؤية المريض مزدوجة طوال الوقت

متقطعة: تتميز برؤية مزدوجة لللأشياء في أوقات محددة

في بعض الأحيان ، لا تؤثر الرؤية المزدوجة إلا على إحدى العينين (أحادي العين) ولا تختفي بتغطيتها. يرتبط هذا النوع من الرؤية المزدوجة عادةً بأمراض أخرى التي تؤثر على هياكل العين ، والتي تمنع العينين من دمج الصور التي تؤدي إلى رؤية مزدوجة.

العلاجات ؟

تنطوي الرؤية المزدوجة على صعوبة كبيرة في القيام بالأنشطة اليومية ، مما ينتج عنه إعاقة في المريض. يقوم طبيب العيون بتقييم العلاج الأكثر ملاءمة وفقًا لدرجة الانحراف وخصائص الحول:

• إذا كان الحول يؤثر على كلتا العينين (إزدواجية الرؤية في كلتا العينين) ، فمن المستحسن إجراء جراحة محددة. هذه العملية لديها 90%من نسبة النجاح

• إذا كان الحول يؤثر على عين واحدة (إزدواجية الرؤية في عين واحدة) ، يوصى عادةً بتقليل الأعراض باستخدام المنشورات أو الرقع أو العدسات الخاصة.

تتضمن الجراحة العمل على عضلات العين لإضعافها أو تقويتها أو تغيير موضعها ، من أجل وضع العين في الموضع المناسب وبالتالي تجنب الرؤية المزدوجة. إنه تدخل يتم إجراؤه على أساس عملية اليوم الواحد باستخدام التخدير الموضعي مع المسكنات أوالتخدير العام ، وفقًا لاحتياجات كل مريض.وقد يكون التحسن فوري ، على الرغم من تقدير النتائج النهائية بعد شهر

من ناحية أخرى ، يوصى باستخدام المنشور في بعض المرضى كتدبير مؤقت قبل الجراحة أو كحل لأولئك الذين لا يرغبون في إجراء عملية جراحية. هذه المنشورات تعمل عن طريق تغيير اتجاه الصورة ، وبالتالي التخلص من الرؤية المزدوجة. إذا كان المريض يعاني من درجة معتدلة من الرؤية المزدوجة ، فيمكن وضعه على نظارات العادية ، بينما في الحالات الأكثر شدة ، يُنصح باستخدام المنشورات press on أو Fresnel على النظارات فوق العداسات وتكون أقل ثقلًا من المنشورات التقليدية.

العين الكسولة

ما معنى العين الكسولة ؟

العين الكسولة هو ضعف بالرؤية لعين واحدة أو اﻹثنتين معا بسبب عدم ﺇستخدامها خلال فترة التطور البصري (قبل 8 سنوات). هو مرض يبدأ في مرحلة الطفولة، و ﺇﺬا لم يشخص مبكرا يستمر أثناء مرحلة البلوغ.

لماذا تحدث؟

– الحول: لما تحول العين ﺇلى ﺇتجاه ما، يقوم دماغ الطفل ﺒﺈلغاء رؤية واحدة لتجنب اﻹنزعاجات و تجنب الرؤية المزدوجة.

– اﻷخطاء اﻹنكسارية: لما يعاني الطفل من مد البصر، ﺇستجماتيزم أو قصر نظر تصبح الصورة التي تصل ﺇلى الدماغ مشوشة.

– الساد، تدلي الجفن و أمراض الشبكية: هي أمراض تمنع التطور الصحيح للرؤية خلال مرحلة الطفولة.

كيفية الوقاية

يجب على كل طفل اللجوء ﺇلى زيارة طبيب العيون لتجنب العين الكسولة قبل سن 3. من الضروري القيام بتشخيص مبكر لنتمكن من علاج العين الكسولة قبل فوات اﻷوان. التشخيص ممكن مهما كان سن الطفل، و مهما كانت صعوبة التجاوب مع اﻷخصائي.

الأعراض ؟

يمكن ﻟﻸولياء و المربون اﻹنتباه للسلوك البصرية لدى الطفل، على سبيل المثال:

– عندما لا يميز الطفل بين وجوه أفراد العائلة عن بعد.

– لما يقرب اﻷشياء ﺇلى وجهه لرؤيتها.

– لما تحول العين.

في أغلبية الحالات، لما يرى الطفل بعين واحدة بطريقة عادية لا يشعر بكسل العين اﻷخرى حتى يزور طبيب العيون أو طبيب اﻷطفال صدفة.

العلاجات ؟

يتمثل العلاج في تصحيح السبب (الحول، اﻟﺨﻄﺄ اﻹنكساري، تدلي الجفن …)، كما يجب ﺇستخدام العين الكسولة بتغطية العين السليمة برقعة خلال فترة زمنية على حسب درجة ﺇصابة العين الكسولة و سن الطفل.

يقوم بعض الدكاترة ﺒﺈﻳﺫاء العين السليمة ﺒﺈستعمال قطرات موسعة للحدقة تؤدي ﺇلى عدم وضوح الرؤية أو بوصف نظارات غير ملائمة ﻟﻬﺫه العين.