أعراض الجيوب الأنفية على العيون

يسبب التهاب الجيوب الأنفية مجموعة من الأعراض المزعجة التي تؤثر على الوجه بالكامل ومنها العيون، فما هي أعراض الجيوب الأنفية على العيون؟

 

يعد التهاب الجيوب الأنفية من الحالات الطبية الشائعة جدًا والذي يتسبب بظهور الضغط والألم في المناطق المحيطه بالجيوب الأنفية، والتي تشمل منطقة الأنف وحول الجبهة وبين العينين، وقد تستمر الحالة لعدة أسابيع أو أشهر.

 

سوف نوضح أعراض الجيوب الأنفية على العيون والية العلاج في ما يأتي:

 

أعراض الجيوب الأنفية على العيون

يوجد العديد من الأعراض الدالة على التهاب الجيوب الأنفية والمرتبطة بالعينين، سنذكر بعضًا منها في ما يأتي:

 

– الضغط على العينين.

– تورم في الجزء الأبيض من العينين.

– ظهور صديد أصفر أو أخضر في العين المصابة أو في كليهما.

– التهاب الملتحمة.

– احمرار داخل العين أو الجفن.

– ألم خلال تحريك العين أو عدم القدرة على تحريكها.

– ضبابية الرؤية.

– ضعف في النظر.

– ظهور نتوءات في مقلة العينين.

– تدلي الجفن.

– تحسس العين من الضوء.

 

تفسير ظهور أعراض الجيوب الأنفية على العيون

عندما تصاب الجيوب الأنفية بالتهاب مزمن ولفترات طويلة فإن العدوى البكتيرية أو الفيروسية تنتقل من الجيوب الأنفية إلى أجزاء العين المختلفة بسبب الاتي:

 

انتشار الجيوب الأنفية فوق العينين وبينها، بالإضافة لوجود جيوب أنفية فكية تقع على جانبي الأنف أسفل العينين.

تعد الأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية رقيقة جدًا، وتتشارك بالأوعية الدموية والأوعية الليمفاوية مع أنسجة العينين.

وجود اتصال مباشر بين العينين والقنوات الأنفية من خلال القناة الأنفية الدمعية.

كما يتسبب تراكم المخاط في داخل الجيوب الأنفية وقلة تصريفه إلى حدوث الضغط الذي ينتشر على شكل ألم داخل العينين وخلفها، بالإضافة إلى صداع يبدو كأنه قادم من العينين.

 

ويمكن للضغط أن يؤثر على الدورة الدموية في العين، وبالتالي يحدث تشوش الرؤية المفاجئ والمتقطع.

 

التخفيف من أعراض الجيوب الأنفية على العيون

يتمثل علاج أعراض الجيوب الأنفية على العيون بالتخلص من المخاط والالتهاب المتراكم في داخل الجيوب الأنفية نفسها ومنع انتشاره إلى المناطق المحيطة، وبالتالي قد يصف الطبيب المختص مجموعة من العلاجات الدوائية نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

 

مزيلات الاحتقان: هي أدوية تساعد في تقليص بطانة الأنف وبالتالي وقف السيلان وتكون عادة على شكل بخاخ يستهدف الجيوب الأنفية مباشرة ولا يستغرق وقتًا في الامتصاص، وغالبًا يسبب جفافًا بالفم.

مضادات الهيستامين: هي التي تساهم في وقف أعراض التحسس والتخلص من السيلان، والعطاس، واحتقان المخاط.

الستيرويدات: هي أدوية يمكن أن تؤخذ على شكل حبوب بالفم أو بخاخ في الأنف، وتعد فعالة جدًا للتخلص من احتقان الجيوب الأنفية وسيلانها، وتستغرق بضعة أيام حتى تظهر النتائج.

المضادات الحيوية: هي العلاج الأهم للتخلص من البكتيريا المتراكمة في الجيوب الأنفية المسببة للالتهاب في داخلها والذي ينتشر إلى العيون، حيث يجب تناول الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب بالكامل حتى بعد اختفاء الأعراض.

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

هناك مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن تقي من تطور أعراض الجيوب الأنفية على العيون، نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

 

محاولة علاج الأسباب المؤدية لتطور التهاب الجيوب النفية المزمن، مثل: الحساسية الموسمية، والربو.

تجنب مسببات تورم الجيوب الأنفية، مثل: الغبار، والأتربة، والعفن، ووبر الحيوانات، وحبوب اللقاح.

ترك التدخين وتجنب التعرض المستمر للتدخين السلبي.

شطف الممرات الأنفية بالمحاليل الملحية المعقمة باستمرار.

استخدام القطرات المرطبة للأنف للحفاظ على رطوبة الأنسجة الأنفية باستمرار.

تناول الأغذية الصحية التي تدعم جهاز المناعة ومحاولة ممارسة الرياضة باستمرار للحفاظ على الصحة الجيدة.

 

الدكتور / حسين علي محسن السقاف

اترك تعليق