نصائح للحفاظ على صحة العين بعد الاربعين

مع تقدم العمر، يمكن أن تزداد فرص إصابة العين بالعديد من المشكلات الصحية التي تنتج عن عادات خاطئة وكذلك بعض الأمراض التي يمكن أن تصيب الجسم وتؤثر على صحة العين في هذه المرحلة من العمر. ولتفادي مشاكل العين مع تقدم العمر، ينصح باتباع بعض النصائح الهامة للحفاظ على صحة العين بعد الأربعين.

 

المشاكل الشائعة في العين مع تقدم العمر

قبل معرفة النصائح الهامة للحفاظ على صحة العين بعد الأربعين، نذكر هنا بعض المشاكل الشائعة التي تحدث للعين مع تقدم العمر، ومنها:

 

جفاف العين

يعد جفاف العيون من المشاكل الشائعة لدى الرجل والنساء، ويمكن أن تزداد فرص الإصابة بهذه المشكلة بعد سن الـ 35، ويرجع ذلك للتغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم، وخاصة لدى المرأة، حيث تنخفض مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون، والذي يعتبر من الأسباب الرئيسية لحدوث جفاف العين.

 

وهناك أسباب أخرى يمكن أن تؤدي إلى جفاف العين مثل جفاف الهواء، وكذلك الجلوس أمام الأجهزة اللوحية لفترة طويلة مما يؤدي إلى إجهاد العين، فعادة ما تومض العين حوالي 30 مرة في الدقيقة، ولكن مع الجلوس أمام هذه الأجهزة والتحديق بها، فسوف ينخفض معدل ومضات العين مما يسبب إجهادها.

 

صعوبة الرؤية والقراءة

يشعر بعض الأشخاص بصعوبة الرؤية والقراءة مع تقدم العمر، حيث يحتاجون إلى بذل مجهود أكبر لقراءة النصوص المختلفة، وقد يتطلب الأمر ارتداء نظارة طبية للتمكن من القراءة بشكل أفضل. ترجع هذه المشكلة إلى التغيرات التي تحدث في عدسة العين مع تقدم العمر، حيث تصبح أقل مرونة، مما يصعب القراءة بسهولة، ويلجأ الشخص إلى تقريب النصوص إلى العين للتمكن من قراءتها.

 

وفي بعض الأحيان، لا يتمكن الشخص من قراءة النصوص حتى مع تقريبها، ويتطلب هذا ارتداء النظارة الطبية لتوضيح هذه النصوص، كما يشعر بعض الأشخاص بألم في العين عند محاولة القراءة أو التحديق.

 

صعوبة الرؤية في الظلام

يعتبر انخفاض الرؤية الليلية من الأعراض الشائعة المرتبطة بتقدم العمر، حيث تتأثر مستقبلات الصور في العيون، مما يؤدي إلى انخفاض القدرة على الرؤية بوضوح في الظلام، وبالتالي صعوبة القيام بالأمور المختلفة مثل القراءة أو قيادة السيارة وغيرها من المهام اليومية الطبيعية.

 

المياه الزرقاء على العين

يطلق عليها أيضاً اسم “الزرق” أو “الجلوكوما”، والتي تنتج عن تراكم الضغط في العين، مما يؤدي إلى تلف العصب البصري، ومع تفاقم الحالة وعدم الاهتمام بعلاجها، يمكن أن يتسبب في فقدان الرؤية.

 

إعتام عدسة العين

تتكون عدسة العين بشكل أساسي من الماء والبروتين، ومع تقدم العمر، يمكن أن تتجمع البروتينات معاً وتسبب إعتام عدسة العين، والنتيجة هي أن عدسة العين تصبح غائمة، مما يسبب ضبابية الرؤية، ويقلل الرؤية الليلية، وربما يؤدي إلى التوهم بوجود هالات أمام العين عند النظر إلى الضوء.

 

الضمور البقعي

تقع بقعة العين في الجزء الخلفي من شبكية العين، وتتألف من ملايين الخلايا الحساسة للضوء، والتي تعمل على تزويد العين برؤية مركزية حادة، وعندما تصاب هذه البقعة بالضمور، تبدأ الطبقات في الإنفصال والتسرب تدريجياً، مما يؤدي إلى تشوش الرؤية.

 

 

الدكتور / حسين علي محسن السقاف

اترك تعليق