تصحيح النظر

عمليات تصحيح النظر

 

تُعتبر عمليّات تصحيحِ النظر من أكثر العمليّات شيوعاً وأماناً في الطِّب الحديث، والحاجة لتصحيح النظر عند الأشخاص الذين يعانون من وجود الأخطاء (العيوب) الإنكساريّة مثل قُصر أو طول النظر أو اللابؤرية التي كانت موجودةً عند الإنسان لقرون عديدة.
إنَّ عمليّات الليزر والليزك لتصحيح النظر تُعتبر من أكثر العمليّات الآمنة في جراحة العيون. وما يحدث بعد العملية هو ما نسميه أعراضاً بصريةً مؤقتة تختلف في درجاتها ومدَّتها من مريض إلى آخر وأشهرها جفاف العين وكذلك الوهج الذي يحدث ليلاً عند النظر إلى بعض الأضواءِ المبهرةِ كما يتحسن صفاء الصورة تدريجياً.
يستطيع المريض الخروج والقيادة ومشاهدة التلفاز في اليوم التالي مباشرةً لإجراء العمليّة، كما أنه يستطيع ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي والركض والعودة إلى العمل خلال الإسبوع الأول من العمليّة، إلاّ أنه يجب توخي بعض الحذر والإلتزام ببعض التعليمات لفترةٍ وجيزة مثل: عدم لمس أو فرك العين، وعدم دخول الماء للعين، وعدم التّعرضِ للتدخين أو دخان وأشعة الشمس والروائح النفاذة بالإضافة إلى ضرورةِ الإلتزام بمواعيد المراجعةِ الدورية.

السقاف لطب العيون

تقنيات تصحيح النظر في السقاف لطب العيون

في السقاف لطب العيون، نستخدم الليزر السطحي و الفيمتو ليزك وهي الاحدث والأكثر تطوراً في مجال تصحيح النظر لعلاج العيوب الانكسارية من قصر نظر وانحراف والتخلص من النظارة والحصول على أفضل نظر بأعلى دقة وبعد عن مشاكل الرؤية الليلية التي قد تحصل نتيجة تصحيح النظر بتقنيات أخرى.
والتي تساعد في الحصول على نظر صافي بجودة واستقرار على المدى البعيد. مدة عملية تصحيح النظر لا تتعدى ال 7 دقائق في المتوسط، وهذا يقلل مدة تعرض العين لليزر، وهذا يحافظ على سلامة القرنية والطبقات المبطنة لها. كما ساهمت هذه التقنية بتقليل مشكلات جودة الرؤية التي كانت موجودة بالماضي وبالأخص الرؤية الليلية.

  • لا تستغرق العملية أكثر من 10 دقائق، ويمكن إجراؤها في كلتا العينين، وتظهر النتائج بعد أيام قليلة.
  • قصر وقت الجراحة يمنع جفاف القرنيّة، وبالتالي يساهم في الحصول على أعلى درجات الدقّة في النتائج.
  • تعد عملية الليزر السطحي Trans PRK و الفيمتو ليزك من أكثر عمليات تصحيح النظر التي تُجرى على مستوى العالم، وهي آمنة تماماً.

 

البصر الضعيف والأخطاء الإنكساريّة


البصر الضعيف والأخطاء الإنكساريّة

وهناك العديد من العوامل التي تتحكم في صحّة الإبصار مثل شفافيّة القرنيّة، وسلامة تحدّب القرنيّة، والبعد البؤري للعين، وشفافية العدسة والسائل الزجاجي، وسلامة الشبكيّة والعصب البصري.

أما عن الأخطاء الإنكساريّة التي يتم علاجها في المركز السعودي للعيون في قسم تصحيح النظر، فهي تقسم إلى:

    • قصر النظر :

يحدث نتيجة تكوّن الصورة قبل الشبكيّة بسبب زيادة في قُطر العين أو زيادة في تحدب القرنيّة، فتصبح الرؤية للأشياء البعيدة غير واضحة، وتبقى رؤية الأشياء القريبة واضحة.

    • اللابؤرية (الانحراف أو الاستيجماتيزم):

في العوتظهر نتيجة عدم انتظام تحدُّب القرنيّة، ولهذا تتشتّت أشعة الضوء عند مرورها من خلال القرنيّة ولا يكون تركيزها حاداً على الشبكيّة وتجعل الأشياء المرئية البعيدة والقريبة غير واضحة ومشوشة.

قبل إجراء عمليّة تصحيح النظر، يتم إجراء فحص وتشخيص كامل ودقيق للمريض في المركز للتأكد من صحّة العين ومراكز الإبصار، وقياس سمك القرنيّة ورسم مخطط طبوغرافي لها بواسطة أحدث الأجهزة للوصولِ إلى أدقّ النتائج.

    • الانحراف :

هذه الأخطاءُ الانكساريّة تحدث نتيجة عدم انتظام تحدُّب القرنيّة، ولهذا تتشتَتُ أشعة الضَوءِ عند مرورها من خلال القرنيّة ولا يكون تركيزها حاداً على الشبكيّة وتجعل الأشياء المرئية البعيدة والقريبة غير واضحة ومشوشة.

وقبل إجراء العمليّة تجرى دراسةٌ كاملةٌ ودقيقة للمريض في العيادة وفي المركز للتأكد من صحة العين، ومركز الإبصار، وقياس سماكة القرنيّة ورسم المخطط الطبوغرافي لها بواسطة أحدث أجهزة الكمبيوتر للوصولِ إلى أدقِّ النتائج وأسلَمها.

وفي العصر الحاليّ أصبحَ الحصول على الإبصار الجيّد دون الإعتماد على النظارات ِالطبيّة أو العدسات اللاصقة ضرورةً ترمزُ إلى تحرر الإنسان الذي خُلق على أجمل صورة من جميع المعوِّقات التي تحد من قيامه بأعباء الحياة والتَّمتع بمناهجها بصورةٍ طبيعيّةٍ وتلقائيّة.

ولِذلك أصبحت عمليّات تصحيح النظر في الوقت الحاضر ضرورةً عمليّةً وليس كما يعتقد البعض طرقاً تجميليّة.

السقاف لطب العيون

اترك تعليق